profile image
by Esmaelcom1
3 weeks, 4 days ago
من النتائج الكارثية المخزية لعبادة أصنام الوطنية والقومية والعلمانية :
_______________________________________
مجرم يركل عجوزاً سورية بقدمه في وجهها نتيجة خطاب المعارضة العنصري :
_____________________________________________
1 - الأرض أرض الله الملك المالك وقد أباح لعباده بأن يتنقلوا فيها دون قيود " هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ ۖوَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15) " سورة الملك .
2 - حثَّ الله عباده إن هم قد تعرضوا لاضطهاد أو ظلم أو فتنة في وطنهم أن يهاجروا منه إلى أرض يحافظون فيها على دينهم ولا تنتهك فيها كرامتهم
3 - أوجب الله على عباده إن خشوا على دينهم من الضياع وأصبحوا هم وذريتهم مهددين بالارتداد عن الدين أن يهاجروا لأرض وبلد يقيمون دينهم فيه بأمان ولا يتعرضون فيه لفتنة تخرجهم من الايمان إلى الكفر وتوعد بالعذاب من آثر البقاء حيث دينه مهدد بالفناء .
" إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا
مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚفَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (97) " سورة النساء .
4 - الآية السابقة تصف الأرض بأنها أرض الله فيجوز للبشر التنقل فيها وحتى أوائل القرن العشرين لم تكن هناك قيود على التحرك حتى في أوروبا فلم تكن هناك تأشيرات ولا جوازات سفر ولا يعني هذا أن تنظيم السفر لضمان عدم تسلل المجرمين وحملة الأمراض المعدية..الخ أمر مُحَرَّم ولكن القصد أن الحدود ينبغي أن تفتح أمام الهاربين من حرب مدمرة أو مجازر أو اضطهاد يتعرضون له ويتم تنظيم ذلك عن طريق منظمات دولية بحيث يتم التوزيع العادل لهؤلاء اللاجئين بين الدول وهذا أبسط قواعد وواجبات الدين والانسانية .
5 - أثنى الله على من يستقبلون المهاجرين الفارين بدينهم أو من ظلم واضطهاد وأسماهم الأنصار ووعدهم الجنَّة جزاءاً ومكافأة على صنيعهم وحسن استقبالهم للمهاجرين وايثارهم لهم على أنفسهم فما بالنا نرى وحوشاً ضارية تحسب أن أرض الله ملك لها تمنع عنها عباده ؟؟!!
6 - استمرار العمل بالديمقراطية الساقطة التي تتيح لأراذل الخلق
من المنافقين والفساق بالترشح ولأمثالهم بأن يكون لهم صوت أثمر
وجود هذه الفئة المارقة عديمة الأخلاق والرحمة التي تشجع وتحرض
على طرد المهاجرين وحرمانهم من حقوق المواطنة .
7 - لا بد من اعادة صياغة قوانين البلديات حتى لا تكون كما هو الحال
دول داخل الدولة وكل رئيس بلدية كأنه يحكم شعباً في جزيرة منفصلة ويحكم هذا الشعب بما شاء ويعيده للكفر والنفاق إن شاء كما رأينا وسمعنا بعد عودة بلديات واسطنبول وأنقرة وغيرهما لحكم العلمانيين .
8 - على كل مسؤول مخلص في دينه لتركيا فعل شيئين لا غنى عنهما إن أراد لتركيا البقاء والسلامة والتقدم ألا وهما :
الأول : العمل على عقد معاهدة صلح وسلام مع الله بإتباع الشرع الشريف قدر المستطاع والضرب على أيدي المنافقين والمجاهرين بالفسق ومنعهم من الوصول حتى لحكم ادارة وليس بلدية .
الثاني : تصفية كافة الخلافات مع الدول العربية والمسلمة بغض النظر عن الخلاف مع أنظمتها فلا أحد يختار جيرانه وليس له التدخل في شؤونهم حتى لو كانوا ظالمين لرعيتهم فحسابهم على الله وليس له الا النصيحة لهم بالحكمة والموعظة الحسنة إن وجد لذلك سبيلاً والله هو الذي أتى بهم وهو القادر على نزع الملك منهم إن شاء أما الثورات والأعمال المسلحة فما جرت الا مزيد من الظلم والخراب والفوضى بل والارتداد عن الدين أو افتتنان الكثير في دينهم وتخليهم عن كثير من أحكامه اما لوقوعهم في الشبهات في غياب التوعية والدعوة أو نتيجة للخوف وايثار السلامة .
ملحوظة يستثنى من ذلك سوريا لأنها كفلسطين تخوض حرب تحرير
من قبضة عصابة مجرمة طائفية خائنة باعت الجولان وتضطهد وتعذب وتقتل المسلمين وهي عميلة لايران وروسيا قد سلمت لهما سوريا .
9 - لا بد من اعادة صياغة الخطاب الاعلامي ليعيد الشعب لاسلامه
ولانسانيته ويحي فيه اخوة الايمان وأن يتم اعداد المناهج الدراسية
في المدارس والمعاهد والجامعات لتربية الناشئة على حب والاعتزاز
بالله وكتابه ورسوله ودينه وعلى اعلاء أخوة الإسلام .
https://www.youtube.com/shorts/1uRDEsbKg3I